ارسل

اخبار
ارسل
من طرف : elmadynews // بتاريخ : 30 مارس 2022
القراءات (45) المزيد

الكاتبة عائشة الماضي: بضعة أحرف

أفكار تائهة همسات حالمة
الكاتبة عائشة الماضي: بضعة أحرف
من طرف : elmadynews // بتاريخ : 30 مارس 2022
تأمل كم المشاعر التي تكمن داخل هذا البشري... ،فإن حالفه الحظ وسكن الفرح قلبه سيبدو كأنه طفل صغير في يوم عطلته الصيفية وهو على الشاطئ يتمايل مع الألحان التي تنبعث من هذه الأمواج ،مغمض العينين يستشعر بلمسات الهواء وهي تداعب خصلات شعره ،والرمال تحت قدمه تتنافس مع الماء للإستمتاع...
القراءات (84) المزيد

الكاتبة عائشة الماضي: من أنت

أفكار تائهة همسات حالمة
الكاتبة عائشة الماضي: من أنت
من طرف : elmadynews // بتاريخ : 18 مارس 2022
والذي لا تعلمه أنت بأن قد بدأت حياتي مرتين الأولى حين ولدتني أمي والثانية حين رأتك عيني وأدمنك قلبي)  _ها بتكتبي لمين المرة دي _وهو في غيره اللي أخد قلبي وأختفى بيه  _أنتي بتهزري صح أنتي ماشفتهوش غير مرتين لحقتي تحبيه  _اه لحقت....لحقت عشان معاه عرفت يعني إيه الحب من أول نظرة ولحقت...
القراءات (128) المزيد

الكاتبة عائشة الماضي: ماذا لو عادت الرسائل الورقية

أفكار تائهة همسات حالمة
الكاتبة عائشة الماضي: ماذا لو عادت الرسائل الورقية
من طرف : elmadynews // بتاريخ : 18 مارس 2022
ماذا لو عادت الرسائل الورقية وأنا بتمني استلم حتى لو رسالة واحدة من الرسايل دي عدي كذا يوم ومفيش حاجه جت.  -قاعدة بلعب في الموبايل وبتعشى وانا ببتسم بيأس على أمنيتي اللي متحققتش.. لكن فجأة رن جرس الباب روحت أشوف مين لقيته طفل صغير والبراءة باينة في ملامحه _حضرتك عائشة...
القراءات (61) المزيد

الكاتبة عائشة الماضي: قصص القطار

أفكار تائهة همسات حالمة
الكاتبة عائشة الماضي: قصص القطار
من طرف : elmadynews // بتاريخ : 18 مارس 2022
لحظة ركوبي للقطار للمرة الأولى.. ألقيت بنظري للأمام فرأيته حينها كان مظهره وحده كفيلآ للفت إنتباهي.... ، صاحب النظارات السوداء فوق شعره والملابس الكلاسيكية ،وهو ممسك بقلمه ويدون شيئاً، أستطيع أن أجزم بأنها رسائل حب فكلما تلاقت أعيننا تخبرني عيناه بتلك الكلمات التي إذا علمتها صاحبة القصة لدابت عشقاً...
القراءات (54) المزيد

الاديب عبد الرازق الشاعر : أطفال تحت خشبة المسرح

مقالات
الاديب عبد الرازق الشاعر : أطفال تحت خشبة المسرح
من طرف : elmadynews // بتاريخ : 18 مارس 2022
  كل الطرق في أوكرانيا تؤدي إلى الموت وكل الملاجئ معرضة للسقوط فوق رؤوس أطفالها، واللافتات لا تعنى أي شيء لأبابيل الموت التي تستبيح الأجواء دون وازع من عصبة أمم أو خوف من مجلس أمن.   في أوكرانيا، يمكنك أن تكون بطلا في مأساة على خشبة أحد المسارح المهجورة حتى وإن لم تكن تجيد التمثيل في زمن...
القراءات (49) المزيد
كل الحقوق محفوظة ل أراء حرةcpuram35

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل